ارتداء حذاء طبي أثناء الإحرام لعذر مرضي

معاقٌ ساقه اليسرى أقصر من اليمنى، ويقوم بتعويض ذلك بحذاء طبي، وقد أكرمه الله سبحانه بالحج هذا العام، فهل يجوز له لبس الحذاء الطبي وهو يؤدي المناسك داخل المسجد الحرام من طواف وسعي؟ وهل عليه فديةٌ في ذلك؟ وهل رباط الحذاء يعتبر مخيطًا؟

يجوز لبس الحذاء الطبي وربطه برباطه المعد له في مثل حالة السائل؛ لأن هذه ضرورة، والضرورات تبيح المحظورات؛ لقوله تعالى: ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾ [الحج: 78]، ولقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ».
وعلى صاحب السؤال -الذي يرتدي الحذاء الطبي- أن يخرج فدية: إما صيام ثلاثة أيام، وإما إطعام ستة مساكين -ويجوز إخراج القيمة-، وإما ذبح شاة؛ وذلك قياسًا على من غطى رأسه لمرضٍ به أو أي أذًى يلحقه؛ حيث قال تعالى: ﴿فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ﴾ [البقرة: 196].
والله سبحانه وتعالى أعلم.

التفاصيل ....
اقرأ أيضا

ارتداء حذاء طبي أثناء الإحرام لعذر مرضي

معاقٌ ساقه اليسرى أقصر من اليمنى، ويقوم بتعويض ذلك بحذاء طبي، وقد أكرمه الله سبحانه بالحج هذا العام، فهل يجوز له لبس الحذاء الطبي وهو يؤدي المناسك داخل المسجد الحرام من طواف وسعي؟ وهل عليه فديةٌ في ذلك؟ وهل رباط الحذاء يعتبر مخيطًا؟

يجوز لبس الحذاء الطبي وربطه برباطه المعد له في مثل حالة السائل؛ لأن هذه ضرورة، والضرورات تبيح المحظورات؛ لقوله تعالى: ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾ [الحج: 78]، ولقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ».
وعلى صاحب السؤال -الذي يرتدي الحذاء الطبي- أن يخرج فدية: إما صيام ثلاثة أيام، وإما إطعام ستة مساكين -ويجوز إخراج القيمة-، وإما ذبح شاة؛ وذلك قياسًا على من غطى رأسه لمرضٍ به أو أي أذًى يلحقه؛ حيث قال تعالى: ﴿فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ﴾ [البقرة: 196].
والله سبحانه وتعالى أعلم.

التفاصيل ....
اقرأ أيضا

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;