كشف الكتف في الطواف (الاضطباع للمحرم)

 سأذهب إلى العمرة وأريد أن أعرف أي الكتفين أكشفه أثناء ارتداء ملابس الإحرام؟

يستحبُّ للرجل عند الطواف وهو محرمٌ أن يُدخل رداءه الذي يلبسه تحت منكبه الأيمن فيُلْقِيه على عاتقه الأيسر، وتبقى كتفه اليمنى مكشوفة، وهذه الهيئة مستحبةٌ في الطواف الذي يعقبه سعيٌ فقط؛ كطواف العمرة وطواف القدوم أو الإفاضة إذا كان سيسعى بعده، أما الطواف الذي لا يعقبه سعيٌ فلا يشرع فيه تلك الهيئة.

التفاصيل ....

كشف الكتف اليمنى في الطواف يعرف عند الفقهاء بـ"الاضطباع"، وإليك تعريفه وبيان حكمه:
أولًا: تعريف الاضطباع:
الاضطباع في اللغة: افتعال من الضبع، وهو وسط العضد، وقيل: الإبط (للمجاورة).
ومعنى الاضطباع المأمور به شرعًا: أن يُدخل الرجل رداءه الذي يلبسه تحت منكبه الأيمن فيلقيه على عاتقه الأيسر، وتبقى كتفه اليمنى مكشوفة، ويطلق عليه "التأبُّط" و"التوشُّح".
ثانيًا: حكم الاضطباع:
عَنْ ابْنِ يَعْلَى عَنْ أَبِيهِ رضي الله عنه: "أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ طَافَ بِالبَيْتِ مُضْطَبِعًا، وَعَلَيْهِ بُرْدٌ" أخرجه الترمذي وقال: هذا حديث حسن صحيح.
وعنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما "أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَأَصْحَابَهُ اعْتَمَرُوا مِنَ الْجِعْرَانَةِ، فَرَمَلُوا بِالْبَيْتِ، وَجَعَلُوا أَرْدِيَتَهُمْ تَحْتَ آبَاطِهِمْ قَدْ قَذَفُوهَا عَلَى عَوَاتِقِهِمُ الْيُسْرَى" أخرجه أبو داود والطبراني، وسكت عنه أبو داود والمنذري والحافظ في "التلخيص"، وقال الشوكاني: رجاله رجال الصحيح. انظر: "عون المعبود" (2/ 116، 117، ط. دار الكتب العلمية).
والاضطباع سنة عند جمهور الفقهاء للرجال دون النساء، فإذا أراد المحرم الطواف الذي يكون بعده سعي يُسنُّ له أن يضطبع، ولا يترتب على ترك الاضطباع شيء، والحج صحيح بدونه، ولا يجب على الحاج أو المعتمر أية كفارة إذا تركه، وإن كان تركه خلاف الأولى.
قال الإمام النووي في "المجموع شرح المهذب" (8/ 19، ط. دار الفكر): [واتفقت نصوص الشافعي والأصحاب على استحباب الاضطباع في الطواف، واتفقوا على أنه لا يُسَنُّ في غير طواف الحج والعمرة، وأنه يُسَنُّ في طواف العمرة، وفي طوافٍ واحدٍ في الحج، وهو طواف القدوم أو الإفاضة، ولا يُسَنُّ إلَّا في أحدهما، وحاصله أنه يُسَنُّ في طوافٍ يُسَنُّ فيه الرمَل، ولا يُسَنُّ فيما لا يُسَنُّ فيه الرمَل، وهذا لا خلاف فيه، وسيأتي قريبًا إن شاء الله تعالى بيان طواف الذي يُسَنُّ فيه الرمل، ومختصره أن الأصح من القولين أنه إنما يُسَنُّ الرمل والاضطباع في طوافٍ يعقبه سعي، وهو إما القدوم، وإما الإفاضة، ولا يتصوران في طواف الوداع] اهـ.
والله سبحانه وتعالى وأعلم.

اقرأ أيضا

كشف الكتف في الطواف (الاضطباع للمحرم)

 سأذهب إلى العمرة وأريد أن أعرف أي الكتفين أكشفه أثناء ارتداء ملابس الإحرام؟

يستحبُّ للرجل عند الطواف وهو محرمٌ أن يُدخل رداءه الذي يلبسه تحت منكبه الأيمن فيُلْقِيه على عاتقه الأيسر، وتبقى كتفه اليمنى مكشوفة، وهذه الهيئة مستحبةٌ في الطواف الذي يعقبه سعيٌ فقط؛ كطواف العمرة وطواف القدوم أو الإفاضة إذا كان سيسعى بعده، أما الطواف الذي لا يعقبه سعيٌ فلا يشرع فيه تلك الهيئة.

التفاصيل ....

كشف الكتف اليمنى في الطواف يعرف عند الفقهاء بـ"الاضطباع"، وإليك تعريفه وبيان حكمه:
أولًا: تعريف الاضطباع:
الاضطباع في اللغة: افتعال من الضبع، وهو وسط العضد، وقيل: الإبط (للمجاورة).
ومعنى الاضطباع المأمور به شرعًا: أن يُدخل الرجل رداءه الذي يلبسه تحت منكبه الأيمن فيلقيه على عاتقه الأيسر، وتبقى كتفه اليمنى مكشوفة، ويطلق عليه "التأبُّط" و"التوشُّح".
ثانيًا: حكم الاضطباع:
عَنْ ابْنِ يَعْلَى عَنْ أَبِيهِ رضي الله عنه: "أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ طَافَ بِالبَيْتِ مُضْطَبِعًا، وَعَلَيْهِ بُرْدٌ" أخرجه الترمذي وقال: هذا حديث حسن صحيح.
وعنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما "أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَأَصْحَابَهُ اعْتَمَرُوا مِنَ الْجِعْرَانَةِ، فَرَمَلُوا بِالْبَيْتِ، وَجَعَلُوا أَرْدِيَتَهُمْ تَحْتَ آبَاطِهِمْ قَدْ قَذَفُوهَا عَلَى عَوَاتِقِهِمُ الْيُسْرَى" أخرجه أبو داود والطبراني، وسكت عنه أبو داود والمنذري والحافظ في "التلخيص"، وقال الشوكاني: رجاله رجال الصحيح. انظر: "عون المعبود" (2/ 116، 117، ط. دار الكتب العلمية).
والاضطباع سنة عند جمهور الفقهاء للرجال دون النساء، فإذا أراد المحرم الطواف الذي يكون بعده سعي يُسنُّ له أن يضطبع، ولا يترتب على ترك الاضطباع شيء، والحج صحيح بدونه، ولا يجب على الحاج أو المعتمر أية كفارة إذا تركه، وإن كان تركه خلاف الأولى.
قال الإمام النووي في "المجموع شرح المهذب" (8/ 19، ط. دار الفكر): [واتفقت نصوص الشافعي والأصحاب على استحباب الاضطباع في الطواف، واتفقوا على أنه لا يُسَنُّ في غير طواف الحج والعمرة، وأنه يُسَنُّ في طواف العمرة، وفي طوافٍ واحدٍ في الحج، وهو طواف القدوم أو الإفاضة، ولا يُسَنُّ إلَّا في أحدهما، وحاصله أنه يُسَنُّ في طوافٍ يُسَنُّ فيه الرمَل، ولا يُسَنُّ فيما لا يُسَنُّ فيه الرمَل، وهذا لا خلاف فيه، وسيأتي قريبًا إن شاء الله تعالى بيان طواف الذي يُسَنُّ فيه الرمل، ومختصره أن الأصح من القولين أنه إنما يُسَنُّ الرمل والاضطباع في طوافٍ يعقبه سعي، وهو إما القدوم، وإما الإفاضة، ولا يتصوران في طواف الوداع] اهـ.
والله سبحانه وتعالى وأعلم.

اقرأ أيضا

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;