5 ربيع الأول 1439 هـ   -  24 نوفمبر 2017 م
الرئيسة  >> من روائع الحضارة الإسلامية  >> اعتناء الإسلام بالصحة العامَّة 

اعتناء الإسلام بالصحة العامَّة

اعتنى الإسلام بأمر الصحة بعامة، وأرشدنا الله تعالى ورسوله عليه الصلاة والسلام إلى جملة من الآداب التي ارتقى بعضها إلى عبادات واجبة؛ ليكون المجتمع الإسلامي مجتمعًا صحيًّا آمنًا بنسبة كبيرة من الأمراض والأوبئة، وتقليص فرص ظهورها قدر الإمكان، مما ينعكس بشكل إيجابي على كفاءة أفراد المجتمع وطاقته الإنتاجية وقوته وفتوَّته.

فقد أمر الإسلام المسلمين بالطهارة التي تشمل وضوءًا يوميًّا أكثر من مرة في الغالب، واغتسالًا عند الجنابة والطهارة من الحيض والنفاس، وحثَّ عليه في الجُمَعِ والأعياد والاحتفالات، وكذلك على السواك لنظافة الفم والأسنان من البقايا الضارَّة بصحة الإنسان، وأرشدنا إلى سنن الفطرة من قص الأظفار وإزالة شعر الإبط والعانة.

وحين قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ» ظنَّ رجلٌ أنَّ من الكِبْرِ أنْ يبدوَ الإنسانُ نظيفًا جميلَ الثياب والمظهر، فقال له الرجل: "إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنًا ونَعْلُه حسنة" فبَيَّنَ له النبي صلى الله عليه وآله وسلم حقيقة مراده قائلًا: «إِنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ، الْكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ، وَغَمْطُ النَّاسِ» رواه مسلم، وفي رواية للترمذي: «إِنَّ اللهَ طَيِّبٌ يُحِبُّ الطَّيِّبَ، نَظِيفٌ يُحِبُّ النَّظَافَةَ، كَرِيمٌ يُحِبُّ الكَرَمَ، جَوَادٌ يُحِبُّ الجُودَ، نَظِّفُوا أَفْنِيَتَكُمْ».

فكانت فكرة النظافة مهمَّةً في التصوِّر الإسلامي للمجتمع الذي يتدَيَّن به، بل عَدَّ النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم النظافة من شعب الإيمان؛ فقال: «الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ -أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ- شُعْبَةً، فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ، وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الْإِيمَانِ» رواه مسلم.

ونهى عن تلويث المياه التي يستعملها الناس، فقال: «لاَ يَبُولَنَّ أَحَدُكُمْ فِي المَاءِ الدَّائِمِ الَّذِي لاَ يَجْرِي، ثُمَّ يَغْتَسِلُ فِيهِ» رواه البخاري، بالإضافة لتحريم المأكولات والمشروبات الضارَّة بالإنسان، وكل هذا من أجل الحفاظ على الصحة العامة لأفراد المجتمع وتقليل الأمراض فيه، وقد كان ذلك من الأغراض التي تغَيَّاها الدين الإسلامي، وكان من دعائه صلى الله عليه وآله وسلم: «اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَدَنِي، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي سَمْعِي، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَصَرِي» رواه أبو داود.

وقد تضمنت السنَّة المشرفة توجيهات تتعلق بالطب والتداوي.
ولقد كان هذا التصوُّر حاضرًا ومؤثرًا في أذهان العلماء والولاة أثناء النهضة الحضارية الإسلامية التي أثمرت تقدُّمًا شمل شتى مناحي المعرفة، فاهتمُّوا بالطبِّ اهتمامًا عظيمًا وبلغوا فيه شأوًا كبيرًا، فترجموا وألفوا الكتب المهمة في علوم الطب والصيدلة، وابتكروا كثيرًا من أنواع العلاجات والأدوية، واهتمُّوا كذلك بإنشاء المستشفيات العامَّة لعلاج المرضى بمختلف أنواعها، وبلغوا في هذا الأمر مبلغًا عظيمًا، جعلهم لا يقفون عند حَدِّ تشخيص المرض أو تقديم العلاج المناسب، بل حرصوا على التدقيق في اختيار مواقع المستشفيات بحيث لا تكون بيئة حاضنةً للأمراض وناقلة للعدوى، فيذكر المؤرخون أن الرازي حين استشاره عضد الدولة في اختيار موقع لمستشفى ببغداد، اختار الناحية التي لم يفسد فيها اللحم بسرعة، وكان في هذه الطريقة المبتكرة دليل على أفضلية هذا المكان للتعافي والاستشفاء.

واختار صلاح الدين الأيوبي أحد قصوره البعيدة عن الضوضاء في القاهرة وحوَّله إلى مستشفى ضخم كبير هو المستشفى الناصري.

ومن النماذج المهمة التي حافظت على معنى الحفاظ على الصحة العامة وفق تصوُّرٍ علمي واضح منذ تأسيسها، بيمارستان المنصور قلاوون بالقاهرة، والبيمارستان كلمة فارسية تعني المستشفى، وقد كان واضحًا في حجج الوقف الخاصَّة بهذا البيمارستان اعتناء مُنْشِئِيه بتأسيس مستشفى عام يحقق أعلى درجة ممكنة من المساهمة في الحفاظ على الصحة العامة، فتمَّ تقسيمه لأقسام مختلفة، فهناك قاعة الأمراض الباطنية وهي مقسمة أيضًا لأقسام داخلية، وقاعة للجراحة، وقاعة للتجبير، وقاعة للكحالة (أمراض العيون)، وريع الوقف ينفق على توفير خدمات كثيرة منها، توفير الأسِرَّة والفرش اللازمة لها، والأدوية والعقاقير، والغذاء المناسب حسب حالة كل مريض، وأوقف المنصور قلاوون حقولًا لمد البيمارستان بما يحتاجه من أغذية حتى التمر حنا والياسمين، ورتَّبَ توفير الإضاءة، والماء العذب، والقيام بأعمال النظافة وغسل ملابس المرضى والقيام بمختلف مصالحهم، بل وحرص الواقف على توفير ما تُغَطَّى به الأطعمة حتى لا تتلوَّث، واختصاص كل مريض بطعام وآنية خاصَّة به لا يشاركه فيها أحد، رعاية للأساليب الصحية التي صارت فيما بعد من التقاليد المستقرَّة، وامتدَّت خدمة هذا البيمارستان كما نُصَّ في الوقف إلى المرضى الفقراء في بيوتهم، وصرف ما يحتاجون إليه من أدوية وأشربة وأغذية، وأشبه هذا البيمارستان المستشفيات الجامعية الحديثة، أو هي أشبهته، حيث أُلحقت به مدرسة لتعليم الطب وتدريب الأطباء، وقيل إنه أشرط في وقفه أن في كل ليلة يحضر من أرباب الآلات أربعة، يضربون بالعود حتى يساهروا الضعفاء.

وبلغ من مكانة هذا البيمارستان أن قال عنه الرحالة ابن بطوطة: [وأما المارستان الذي بين القصرين عند تربة الملك المنصور قلاوون فيعجز الواصف عن محاسنه، وقد أعد فيه من المرافق والأدوية ما لا يحصر] اهـ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:
- "بدائع الزهور في وقائع الدهور" لابن إياس الحنفي (1/ 353، ط الهيئة المصرية العامة للكتاب).
- "رحلة ابن بطوطة" (1/ 26، ط دار الشرق العربي).
- "وثائق وقف السلطان قلاوون على البيمارستان المنصوري"، للدكتور محمد محمد أمين، ملحق بالجزء الأول من كتاب "تذكرة النبيه في أيام المنصور وبنيه" لابن حبيب (ص: 302 وما بعدها، ط. دار الكتب، سنة 1976م، مصر).
- "الطب البيئي" للدكتور أحمد فؤاد باشا ضمن "موسوعة الحضارة الإسلامية" (ص: 590، ط. المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية).
- "البيمارستان المنصوري منذ تأسيسه وحتى نهاية القرن الثامن الهجري/ الرابع عشر الميلادي" للدكتورة حياة ناصر الحجي، "المجلة العربية للعلوم الإنسانية" (الكويت، عدد 29، سنة 1988م، ص: 6-35).

Feedback
هذه الخدمة تعمل من الساعة التاسعة صباحا، حتي الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، أو بلوغ الحد الأقصى لتلقي الأسئلة، وذلك يوميا ما عد الجمعة والسبت والإجازات الرسمية.