29 شعبان 1438 هـ   -  26 مايو 2017 م
الرئيسة  >> من كنوز السنة  >> نوعان من الفتن: الفتنة الدائمة ... 

نوعان من الفتن: الفتنة الدائمة، وفتن آخر الزمان

عن حذيفة رضي الله عنه، قال: كنا عند عمر رضي الله عنه فقال: أيكم سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يذكر الفتن؟ فقال قوم: نحن سمعناه، فقال: لعلكم تعنون فتنة الرجل في أهله وجاره؟ قالوا: أجل، قال: تلك تكفرها الصلاة، والصيام، والصدقة، ولكن أيكم سمع النبي صلى الله عليه وآله وسلم يذكر التي تموج موج البحر؟ قال حذيفة: فأسكت القوم، فقلت: أنا، قال: أنت، لله أبوك! قال حذيفة: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا، فَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبَهَا، نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، وَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا، نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ، حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ، عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا فَلَا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ، وَالْآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كَالْكُوزِ، مُجَخِّيًا لَا يَعْرِفُ مَعْرُوفًا، وَلَا يُنْكِرُ مُنْكَرًا، إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ»، قال حذيفة: وحدثته، «أَنَّ بَيْنَكَ وَبَيْنَهَا بَابًا مُغْلَقًا يُوشِكُ أَنْ يُكْسَرَ»، قال عمر: أكسرًا، لا أبا لك؟ فلو أنه فتح لعله كان يعاد، قلت: «لَا بَلْ يُكْسَرُ»، وحدثته «أَنَّ ذَلِكَ الْبَابَ رَجُلٌ يُقْتَلُ أَوْ يَمُوتُ حَدِيثًا لَيْسَ بِالْأَغَالِيطِ» قال أبو خالد: فقلت لسعد: يا أبا مالك، ما أسود مرباد؟ قال: «شِدَّةُ الْبَيَاضِ فِي سَوَادٍ»، قال: قلت: فما الكوز مجخيًا؟ قال: «مَنْكُوسًا» متفق عليه.
إذن بناءً على كلام سيد الخلق عليه أفضل الصلاة والتسليم الفتنة فتنتان: فتنة كل الأزمان وكل الأحوال وكل الأوقات، وهي: «فِتْنَةُ الرَّجُلِ فِي أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَنَفْسِهِ وَوَلَدِهِ وَجَارِهِ»، وكما أن هذا النوع من الفتن دائم ومستمر، لا يتعلق بزمان دون زمان، ولا بحال دون حال، لذلك جاء الدواء من جنس هذه النوعية من الفتن اليومية -إن صح التعبير-، فكان العلاج بالأوراد والأعمال والطاعات اليومية التي يحتل المقدمة منها: «الصَّلَاةُ، وَالصَّدَقَةُ، وَالْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ».
أما النوع الثاني من الفتن فهي التي لها تعلق بزمن معين تظهر فيه، ثم يمتد أثرها إلى آخر الزمان؛ حيث تظهر في أشد حالاتها، حتى تصل إلى الدرجة: «الَّتِي تَمُوجُ كَمَوْجِ البَحْرِ»، وتنتهي هذه الأمواج بأعظم فتنة في التاريخ، وهي فتنة المسيخ الدجال.
والسر في عرض الفتن على القلوب هو أن الإنسان مختبر، وممتحن في هذه الحياة الدنيا، فمبنى الفتنة ومغزاها والغرض منها هو الامتحان والاختبار، وبناءً على ذلك قَلَّ ما يمر على الآدمي حالٌ إلا ويجوز أن يكون مختبرًا بها، فإذا أتته حال فتنة عرف الشيطان أنها له في الآدمي حال انتهاز فرصة، واهتبال غرة، فجعلها مركبًا لكيده وشوكة لإشراكه، فإن كان القلب لم يرسخ فيه الإيمان، بل هو طاف عليه طفوًا؛ كطحلب على الماء، لم يكن ما يصدم الفتن منه ذا رسوخ ولا تمكن، فيتزلزل للفتنة وتنقطع فيشربها القلب، فبقدر ما ينكشف من القلب لها ينكت فيه نكتة سوداء من ذلك الحيز الذي دخلت الفتنة فيه منه؛ لأن القلب يشتمل على معانٍ، فإذا جاءته الفتنة من معنًى من تلك المعاني فأشربها اسود ذلك الموضع الآخر، فلا يزال هكذا حتى يسود قلبه كله من جميع جوانبه، وتصوير ذلك أنه لو علق مصباح في زجاجة، وكانت الزجاجة صافية من نواحيها كلها، فإنها تضيء من جميع جهاتها، فلو صادفها من جانب من جوانبها دخان، وتكرر عليها، ولم يُمَط ْعنها فإن ذلك الموضع يسود، فلو قد كان ذلك في جميع أجزائها لأظلمت من سائر نواحيها، ومن علامات هذا السواد الذي حلَّ بالقلب أنه لا ينكر منكرًا، ولا يعرف معروفًا إلا ما أشرب من هواه، ومعنى قوله: «إلا ما أشرب من هواه» أنه لو أنكر منكرًا يومًا ما، كان لهوًى يخالطه، لا لله، وهذه القلوب كما أنها تصبغت ألوانها من الأشياء الطارئة عليها من خارج، فكذلك يعرف ألوانها بأعمالها الصادرة عنها إلى الخارج.
وأما القلب الآخر فهو الذي قال فيه: «وأي قلب أنكرها، نكت فيه نكتة بيضاء حتى يصير أبيض مثل الصفا، فلا يضره فتنة ما دامت السموات والأرض»، فإن الفتنة إذا قابلت القلب المؤمن فأنكرها إنكارًا يستثير له إيمانه ويستجيش له تقواه بالفزع إلى ربه، والحياء من خالقه سبحانه، كيف عرض له مثل ذلك، أو خطر في فكره، واعتذارًا من جبلته البشرية وكيف يتطرق هذا عليها، ومثله كانت حالته تلك؛ كالانتفاض، والغسل، والتنقية لقلبهن ولا سيما في الموضع الذي دخل على قلبه ذلك الموضع زيادة بياضٍ فيكون أشدَّ بياضًا من باقي القلب كله، وهكذا على هذا حتى يبيض القلب كله، فيكون كالصفا فيه سراج يزهو، لا يأتيه الشيطان من جهة إلا رآه، ولا يتحرك ناهضًا إليه إلا لحظه، ورأى مسالكه، والأسباب التي يجعلها سلالم إلى الوصول إليه.
فاللهم، بجاه سيد المرسلين ارزقنا السلامة من جميع أنواع الفتن؛ ما ظهر منها وما بطن.
المصادر:
- "الإفصاح عن معاني الصحاح" لابن هبيرة.
- "فتح الباري شرح صحيح البخاري" لابن حجر.
- "شرح النووي على صحيح مسلم".
 

Feedback
هذه الخدمة تعمل من الساعة التاسعة صباحا، حتي الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، أو بلوغ الحد الأقصى لتلقي الأسئلة، وذلك يوميا ما عد الجمعة والسبت والإجازات الرسمية.