26 رجب 1438 هـ   -  23 ابريل 2017 م
الرئيسة  >> من كنوز السنة  >> من مستلزمات الإيمان ودلائل الت ... 

من مستلزمات الإيمان ودلائل التحقق بالإسلام


«حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ»


عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ: «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ، حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ» متفق عليه.

يعدُّ هذا الحديث قاعدةً من قواعد الإسلام؛ قال الإمام أبو داود السِّجسْتاني رحمه الله: [يدور -أي الإسلام- على أربعة أحاديث: ...، -منها- حديث: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه»] اهـ.

وقال الإمام الفشني رحمه الله: [إن هذا الحديث قاعدة من قواعد الإسلام الموصى بها في قوله تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا﴾ [آل عمران: 103] اهـ.

وقال الإمام الجرداني رحمه الله: [إن هذا الحديث قاعدة من قواعد الإسلام، والمقصود منه طلب المساواة التي بها تحصل المحبة، وتدوم الألفة بين الناس، وتنتظم أحوالهم] اهـ.

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف والمقاصد -المحبة والألفة وانتظام أحوال الناس- أرشد النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمته إلى أنه لا يؤمن أحدٌ حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه؛ بمعنى أنه لا يبلغ الدرجة الكاملة من الإيمان أو الدرجة التي يترقى بها في الإيمان، إلا إذا فعل كذا وكذا، أو بمعنًى آخر بيَّن أن من أهم عوامل رسوخ الإيمان في القلب، أن يحب الإنسان للآخرين حصول الخير الذي يحبه لنفسه؛ من حلول النعم، وزوال النقم، وبذلك يكمل الإيمان في القلب.

وإذا تأملنا الحديث، وجدنا أن تحقيق هذا الكمال الإيماني في النفس، يتطلب منها سموًّا في التعامل، ورفعةً في الأخلاق مع الغير، وهذا يحتِّم على صاحبها أن يصبر على أذى الناس، ويتغاضى عن هفواتهم، ويعفو عمن أساء إليه، وليس ذلك فحسب، بل إنه يشارك إخوانه في أفراحهم وأتراحهم، ويعود المريضَ منهم، ويواسي المحتاج، ويكفل اليتيم، ويعيل الأرملة، ولا يألو جهدًا في تقديم صنائع المعروف للآخرين، ببشاشةِ وجهٍ، وسعة قلبٍ، وسلامة صدرٍ، من غير أن ينتظر منهم المعاملة بالمِثل.

قال الإمام النووي رحمه الله: [قال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح: وهذا قد يعدُّ من الصعب الممتنع، وليس كذلك؛ إذ معناه: لا يكمل إيمان أحدكم حتى يحب لأخيه في الإسلام ما يحب لنفسه، والقيام بذلك يحصل بأن يحب له حصول مثل ذلك من جهةٍ لا يزاحمه فيها، بحيث لا تنقص النعمة على أخيه شيئًا من النعمة عليه، وذلك سهلٌ على القلب السليم، وإنما يعسُرُ على القلب الدَّغِل، عافانا الله وإخواننا أجمعين، والله أعلم] اهـ.

ويتسع معنى الحديث، ليشمل محبة الخير لغير المسلمين، ويدل على هذا المعنى ما جاء في رواية الترمذي لهذا الحديث؛ قال صلى الله عليه وآله وسلم: «وَأَحِبَّ لِلنَّاسِ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ تَكُنْ مُسْلِمًا».
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:
- "شرح النووي على مسلم" (2/ 15، 11/ 23).
- "المجالس السنية" (ص: 80)، و"التعيين شرح الأربعين" للفشني (ص: 124).
- "الجواهر اللؤلئية شرح الأربعين النووية" للجرداني (ص: 128).

 

Feedback