2 شوال 1438 هـ   -  26 يونيو 2017 م
الرئيسة  >> الحكمة والموعظة الحسنة  >> "حكمة النبي صلى الله عليه وآله ... 

"حكمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في مشهد إعادة بناء الكعبة"


جاء عن مُجَاهِدٍ، قَالَ: قَالَ لِي مَوْلَايَ عَبْدُ اللهِ بْن السَّائِبِ: "كُنْتُ فِيمَنْ بَنَى الْبَيْتَ، فَأَخَذْتُ حَجَرًا فَسَوَّيْتُهُ، فَوَضَعْتُهُ إِلَى جَنْبِ الْبَيْتِ، قَالَ: فَكُنْتُ أَعْبُدُهُ، فَإِنْ كَانَ لَيَكُونُ فِي الْبَيْتِ الشَّيْءُ أَبْعَثُ بِهِ إِلَيْهِ حَتَّى إِذَا كَانَ يَوْمًا لَبَنٌ طَيِّبٌ فَبَعَثْتُ بِهِ إِلَيْهِ فَصَبُّوهُ عَلَيْهِ، وَإِنَّ قُرَيْشًا اخْتَلَفُوا فِي الْحَجَرِ حِينَ أَرَادُوا أَنْ يَضَعُوهُ حَتَّى كَادَ أَنْ يَكُونَ بَيْنَهُمْ قِتَالٌ بِالسُّيُوفِ، فَقَالَ: اجْعَلُوا بَيْنَكُمْ أَوَّلَ رَجُلٍ يَدْخُلُ مِنَ الْبَابِ، فَدَخَلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم فَقَالُوا: هَذَا الْأَمِينُ، وَكَانُوا يُسَمُّونَهُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ "الْأَمِينَ"، فَقَالُوا: يَا مُحَمَّدُ، قَدْ رَضِينَا بِكَ. فَدَعَا بِثَوْبٍ فَبَسَطَهُ وَوَضَعَ الْحَجَرَ فِيهِ، ثُمَّ قَالَ لِهَذَا الْبَطْنِ، وَلِهَذَا الْبَطْنِ -غَيْرَ أَنَّهُ سَمَّى بُطُونًا: لِيَأْخُذْ كُلُّ بَطْنٍ مِنْكُمْ بِنَاحِيَةٍ مِنَ الثَّوْبِ، فَفَعَلُوا، ثُمَّ رَفَعُوهُ، وَأَخَذَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم فَوَضَعَهُ بِيَدِهِ" هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ، وَلَهُ شَاهِدٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِهِ.

وهذا مشهدٌ جديدٌ من مشاهد التعامل بالحكمة والموعظة الحسنة في سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكان هذا الحدث قبل مبعثه صلى الله عليه وآله وسلم، وهو في الخامسة والثلاثين من عمره الشريف، وقد حصلت أحداث هذا المشهد إبَّان بناء قريش للكعبة؛ حيث إنه كان قد تهدَّم جزء منها بسبب السيل، فأرادت قريش أن تعيد بناءها وترفع بنيانها وتصنع لها سقفًا حتى لا تتهدم ثانية، فاجتمعوا واتفقوا على ذلك، وأيضًا اتفقوا على أن لا يدخل في بنائها إلا الأموال الطيبة، فلا يدخل فيها مهر بغيٍّ ولا حُلوان كاهنٍ ولا مال حصل عليه صاحبه بظلمٍ.

وبدءوا العمل ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الخامسة والثلاثين من عمره إذ ذاك، وكان معهم يشاركهم نقل الحجارة مع عمه العباس رضي الله عنه، وكانت كلُّ قبيلة مسئولة عن أحد جوانبها، ثم لما حان وقت نقل الحجر الأسود ووضعه في مكانه دَبَّ الشجار والخلاف بينهم؛ لأن كلَّ قبيلة تريد أن تنال شرف وضع الحجر في مكانه، ثم اتفقت كلمتهم أن يُحَكِّموا بينهم أول داخل عليهم، فكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أول داخل ففرحوا وطلبوا منه صلى الله عليه وآله وسلم أن يفصل بينهم، فأجابهم وطلب منهم أن يُحضِروا رداءً ثم بسطه وطلب من كلِّ قبيلة أن تأخذ بطرفٍ منه ثم وضع صلى الله عليه وآله وسلم الحجر بيده الشريفة حتى نقلوه إلى مكانه ووضعه صلى الله عليه وآله وسلم فيه بيده الشريفة، وقد قَصُرت بقريشٍ النفقة الحلال عن أن يتموا البناء كلَّه كما كان؛ ولذا فقد بقي الجزء المسمى "حِجْرَ إسماعيل" خارج البناء، ولكنه من الكعبة.

ومما يستفاد من هذه الواقعة أن رسولنا الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم كان محلَّ تقديرٍ واحترامٍ من قريشٍ، بدليل ارتضائهم لتحكيمه، وأن تدخُّلَه صلى الله عليه وآله وسلم الحكيم كان سببًا في حقن دمائهم وجمع كلمتهم، وهكذا يجب أن يكون المصلحون بين الناس.

Feedback
هذه الخدمة تعمل من الساعة التاسعة صباحا، حتي الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، أو بلوغ الحد الأقصى لتلقي الأسئلة، وذلك يوميا ما عد الجمعة والسبت والإجازات الرسمية.