3 صفر 1439 هـ   -  23 اكتوبر 2017 م
الرئيسة  >> الفتاوى >> معاملات مالية  >> المعاملات الحديثة 

التعامل في البورصة وزكاة الأسهم

ما حدود التعامل في البورصة؟ وكيف أخرج الزكاة عن أسهمها؟

الجواب : فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد

أولًا: البورصة ما هي إلا سوق للأوراق المالية والمعاملات التجارية، والتعامل فيها بشراء أسهم الشركات التي تتعامل فيما أحله الله تعالى أو بيعها جائزٌ شرعًا، بشرط أن يكون الشراء أو البيع بقصد المشاركة في التجارة أو الصناعة، أما إذا كان بقصد المضاربة على هذه الأسهم لإفساد الواقع المالي لهذه الأسهم والتدليس على جمهور المتعاملين فلا يجوز شرعًا؛ لأن فيه نوع مقامرة، وإخلالًا بالأسعار الواقعية لهذه المؤسسات المالية والتجارية.
ثانيًا: تخرج الزكاة عن الأسهم إذا حال عليها الحَوْل وبلغت قيمتها السوقية النِّصاب وقت بداية الحَوْل القمري وكانت في نهاية الحَوْل تساوي نِصابًا أو أكثر، وذلك إذا كانت الشركات تجارية، أما إن كانت صناعية أو إنتاجية أو خِدمِيَّة فلا زكاة فيها.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

Feedback