من آداب الصلاة


 عن مُعاوِيَة بن الحكم السُّلَمي - رضي الله عنه - قال: بَيْنَا أنَا أُصَلّي مَعَ رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - إذْ عَطَسَ رَجُلٌ مِنَ القَوْمِ، فَقُلْتُ: يَرْحَمُكَ اللهُ، فَرَمَانِي القَوْمُ بِأبْصَارِهِمْ! فَقُلْتُ: وَاثُكْلَ أُمِّيَاهُ، مَا شَأنُكُمْ تَنْظُرُونَ إلَيَّ؟! فَجَعَلُوا يَضْرِبُونَ بأيديهم عَلَى أفْخَاذِهِمْ! فَلَمَّا رَأيْتُهُمْ يُصَمِّتُونَنِي لكِنّي سَكَتُّ، فَلَمَّا صَلّى رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَبِأبِي هُوَ وَأُمِّي، مَا رَأيْتُ مُعَلِّماً قَبْلَهُ وَلا بَعْدَهُ أحْسَنَ تَعْلِيماً مِنْهُ، فَوَاللهِ مَا كَهَرَني، وَلا ضَرَبَنِي، وَلا شَتَمَنِي. قَالَ: «إنَّ هذِهِ الصَّلاَةَ لا يَصْلُحُ فِيهَا شَيْءٌ مِنْ كَلامِ النَّاسِ، إنَّمَا هِيَ التَّسْبِيحُ وَالتَّكْبِيرُ، وَقِراءةُ القُرْآنِ» ، أَوْ كَمَا قَالَ رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -. قلتُ: يَا رسول الله، إنّي حَدِيثُ عَهْدٍ بِجَاهِلِيَّةٍ، وَقَدْ جَاءَ اللهُ بِالإسْلاَمِ، وَإنَّ مِنّا رِجَالاً يَأتُونَ الْكُهّانَ؟ قَالَ: «فَلا تَأتِهِمْ» قُلْتُ: وَمِنّا رِجَالٌ يَتَطَيَّرُونَ؟ قَالَ: «ذَاكَ شَيْء يَجِدُونَهُ في صُدُورِهِمْ فَلا يَصُدَّنَّهُمْ» (رواه مسلم).

في هذا الحديث نرى نموذجًا جديدًا من نماذج الدعوة والبيان بالحكمة والموعظة الحسنة يرسخه سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيورد الحديث حالة رجل - هو معاوية بن الحكم السلمي - ارتكب خطأ في الصلاة يمكن أن يؤدي إلى بطلانها، وهو الكلام في الصلاة بما هو ليس من موضوع الصلاة وليس من خصوصيات الصلاة التي تعتمد على الوقوف بين يدي الله سبحانه تعالى، وذكره سبحانه بجميع أنواع الذكر، والتي على رأسها قراءة القرآن.

ولقد كان الاستنكار الشديد هو تصرف كل من حوله ممن شهد هذا الخلل والزلل، وجاء تصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم معه ملبيا أقصى درجات الحكمة والعليم بالرفق وحسن الموعظة، فبين له عليه أفضل الصلاة والسلام أن للصلاة حالة معينة وخصوصيات معينة، تجعلها عبادة محضة خالصة لله سبحانه وتعالى ليس فيها إلا ذكر الله واستحضار الخشوع بين يديه، فلا يصلح فيها الكلام الذي يدور بين الناس ويكون متعلقا بالعلاقات فيما بينهم، فالصلاة بالدرجة الأولى علاقة بين العبد وربه، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قَالَ اللهُ تَعَالَى: «قَسَمْتُ الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي»".

ولم يوجه له رسول الله صلى الله عليه وسلم أي نوع من التشديد في الموعظة كالانتهار أو الضرب أو الشتم أو حتى اللوم -كما يفهم من سياق الحديث - .

وانظروا إلى حكمة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في توجيه مزيد في العلم والتعليم لمعاوية عندما يخبره بأنه حديث عهد بالإسلام، وأنهم كانوا في الجاهلية يرتكبون مخالفات تؤثر على التوكل على الله سبحانه وتعالى وإخلاص التوجه إليه، فيجيبه بعدم الالتفات إلى من يصد عن إخلاص التوجه إلى الله سواء كان شخصا أو كان هاجسا من هواجس النفوس.

ثم لننظر ولنتأمل في العلاقة بين هذه الإجابة وأصل الموضوع المتعلق بالصلاة، فكل منهما يعود إلى عدم الالتفات إلى غير الله سواء في العلاقة الخاصة بين العبد وربه المتمثلة في الصلاة، أو في العلاقة العامة المتمثلة في حسن التوكل على الله في كل أمر نقدم عليه، وترك هواجس النفس والشيطان.

اقرأ أيضا

من آداب الصلاة


 عن مُعاوِيَة بن الحكم السُّلَمي - رضي الله عنه - قال: بَيْنَا أنَا أُصَلّي مَعَ رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - إذْ عَطَسَ رَجُلٌ مِنَ القَوْمِ، فَقُلْتُ: يَرْحَمُكَ اللهُ، فَرَمَانِي القَوْمُ بِأبْصَارِهِمْ! فَقُلْتُ: وَاثُكْلَ أُمِّيَاهُ، مَا شَأنُكُمْ تَنْظُرُونَ إلَيَّ؟! فَجَعَلُوا يَضْرِبُونَ بأيديهم عَلَى أفْخَاذِهِمْ! فَلَمَّا رَأيْتُهُمْ يُصَمِّتُونَنِي لكِنّي سَكَتُّ، فَلَمَّا صَلّى رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَبِأبِي هُوَ وَأُمِّي، مَا رَأيْتُ مُعَلِّماً قَبْلَهُ وَلا بَعْدَهُ أحْسَنَ تَعْلِيماً مِنْهُ، فَوَاللهِ مَا كَهَرَني، وَلا ضَرَبَنِي، وَلا شَتَمَنِي. قَالَ: «إنَّ هذِهِ الصَّلاَةَ لا يَصْلُحُ فِيهَا شَيْءٌ مِنْ كَلامِ النَّاسِ، إنَّمَا هِيَ التَّسْبِيحُ وَالتَّكْبِيرُ، وَقِراءةُ القُرْآنِ» ، أَوْ كَمَا قَالَ رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -. قلتُ: يَا رسول الله، إنّي حَدِيثُ عَهْدٍ بِجَاهِلِيَّةٍ، وَقَدْ جَاءَ اللهُ بِالإسْلاَمِ، وَإنَّ مِنّا رِجَالاً يَأتُونَ الْكُهّانَ؟ قَالَ: «فَلا تَأتِهِمْ» قُلْتُ: وَمِنّا رِجَالٌ يَتَطَيَّرُونَ؟ قَالَ: «ذَاكَ شَيْء يَجِدُونَهُ في صُدُورِهِمْ فَلا يَصُدَّنَّهُمْ» (رواه مسلم).

في هذا الحديث نرى نموذجًا جديدًا من نماذج الدعوة والبيان بالحكمة والموعظة الحسنة يرسخه سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيورد الحديث حالة رجل - هو معاوية بن الحكم السلمي - ارتكب خطأ في الصلاة يمكن أن يؤدي إلى بطلانها، وهو الكلام في الصلاة بما هو ليس من موضوع الصلاة وليس من خصوصيات الصلاة التي تعتمد على الوقوف بين يدي الله سبحانه تعالى، وذكره سبحانه بجميع أنواع الذكر، والتي على رأسها قراءة القرآن.

ولقد كان الاستنكار الشديد هو تصرف كل من حوله ممن شهد هذا الخلل والزلل، وجاء تصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم معه ملبيا أقصى درجات الحكمة والعليم بالرفق وحسن الموعظة، فبين له عليه أفضل الصلاة والسلام أن للصلاة حالة معينة وخصوصيات معينة، تجعلها عبادة محضة خالصة لله سبحانه وتعالى ليس فيها إلا ذكر الله واستحضار الخشوع بين يديه، فلا يصلح فيها الكلام الذي يدور بين الناس ويكون متعلقا بالعلاقات فيما بينهم، فالصلاة بالدرجة الأولى علاقة بين العبد وربه، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قَالَ اللهُ تَعَالَى: «قَسَمْتُ الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي»".

ولم يوجه له رسول الله صلى الله عليه وسلم أي نوع من التشديد في الموعظة كالانتهار أو الضرب أو الشتم أو حتى اللوم -كما يفهم من سياق الحديث - .

وانظروا إلى حكمة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في توجيه مزيد في العلم والتعليم لمعاوية عندما يخبره بأنه حديث عهد بالإسلام، وأنهم كانوا في الجاهلية يرتكبون مخالفات تؤثر على التوكل على الله سبحانه وتعالى وإخلاص التوجه إليه، فيجيبه بعدم الالتفات إلى من يصد عن إخلاص التوجه إلى الله سواء كان شخصا أو كان هاجسا من هواجس النفوس.

ثم لننظر ولنتأمل في العلاقة بين هذه الإجابة وأصل الموضوع المتعلق بالصلاة، فكل منهما يعود إلى عدم الالتفات إلى غير الله سواء في العلاقة الخاصة بين العبد وربه المتمثلة في الصلاة، أو في العلاقة العامة المتمثلة في حسن التوكل على الله في كل أمر نقدم عليه، وترك هواجس النفس والشيطان.

اقرأ أيضا

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;