11 رمضان 1439 هـ   -  27 مايو 2018 م
الرئيسة  >> بيانات  >> مفتي الجمهورية يستقبل وفدًا إن ... 

مفتي الجمهورية يستقبل وفدًا إندونيسيًّا رفيع المستوى لتعزيز أوجه التعاون بين البلدين

مفتي الجمهورية يستقبل وفدًا إندونيسيًّا رفيع المستوى لتعزيز أوجه التعاون بين البلدين

استقبل الأستاذ الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية - في مكتبه صباح اليوم، وزير الشئون الدينية بدولة إندونيسيا، وسفير إندونيسيا في القاهرة، ورئيس رابطة خريجي الأزهر بإندونيسيا وعددًا من الإعلاميين في إندونيسيا لبحث أوجه تعزيز التعاون بين إندونيسيا ودار الإفتاء في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، وتصحيح المفاهيم المغلوطة.
وأوضح مفتي الجمهورية أن دار الإفتاء قامت بعدة إجراءات في سبيل مواجهة الأفكار المتطرفة التي هي سبب الأحداث الإرهابية التي اجتاحت عددًا من دول العالم، ومن بين هذه الإجراءات إنشاء مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتطرفة، الذي يقوم على رصد وتحليل وكتابة التقارير عن كل ما تنشره التنظيمات المتطرفة والإرهابية.
وأثنى السادة الضيوف على مجهودات دار الإفتاء في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، وما تقوم به من مجهودات في الداخل والخارج، مبدين تطلع بلادهم إلى التعاون المثمر مع دار الإفتاء المصرية.
وشدد فضيلة المفتي على أهمية التأهيل الإفتائي لمن يتصدى للفتوى محذرًا من تصديق كل ما ينشر أو يقال على الشبكة العنكبوتية من غير المتخصصين لأنها ثورة معلومات وليست ثورة علم، فالعلم مكانه في الجامعات والمعاهد الدينية المتخصصة والرسمية.
وأبدى فضيلة المفتي استعداد دار الإفتاء للمزيد من احتضان وتدريب العلماء على الفتوى من خلال دورات تدريبية تأهلية على الإفتاء المنضبط.
وأكد مفتي الجمهورية خلال اللقاء أن دار الإفتاء تؤكد دعمها الكامل لمسلمي إندونيسيا، وأنها على استعداد لتقديم كافة أشكال الدعم الشرعي للمسلمين هناك، وإمدادهم بكافة الإصدارات التي تواجه الفكر المتطرف مترجمة إلى الإندونيسية وغيرها من اللغات.
وعبَّر السادة الضيوف عن امتنانهم لما يجدونه من دعم لمسلمي إندونيسيا من الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية، مؤكدين أن المسلمين هناك يشعرون بالدور المهم الذي يقوم به الأزهر ودار الإفتاء المصرية من أجل نشر المفاهيم الصحيحة للإسلام.
ووجه فضيلة المفتي عدة نصائح للمسلم الإندونيسي من ضرورة أن يكون مسلمًا إيجابيًّا، وأن يهتم بالجوهر والمعاملات الحسنة مع الآخرين وألا يقوقع نفسه على التدين الشكلي فقط.
وأوضح فضيلته أن المسلمين الأوائل الذين دخلوا إندونيسيا لم يتكلموا كثيرًا ولم يهتموا بالوعظ فقط، بل نشروا الإسلام من خلال المعاملات الراقية التي تحترم العقول المختلفة والتي تخاطب القلوب المتعددة، وهذا ما نحتاجه الآن.
في ختام اللقاء أهدى المفتي للسادة الضيوف عدة نسخ من مجلد يضم آخر 10 أعداد من مجلة” Insight” باللغة الإنجليزية التي ترد على مجلة "دابق" ويصدرها تنظيم "داعش".

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية 18-1-2018م

 

Feedback
هذه الخدمة تعمل من الساعة التاسعة صباحا، حتي الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، أو بلوغ الحد الأقصى لتلقي الأسئلة، وذلك يوميا ما عد الجمعة والسبت والإجازات الرسمية.